EN
80071999

يوم الحياة الفطرية الخليجي

761 0

المحميات الطبيعية ثروة وطنية
أقرت اللجنة الدائمة لاتفاقية المحافظة على الحياة الفطرية ومواطنها الطبيعية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، خلال الاجتماع الثالث عشر للجنة الدائمة للاتفاقية، والذي عقد في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بالرياض عام 2015م ، أن يكون يوم 30 ديسمبر من كل عام يوماً للاحتفاء بيوم الحياة الفطرية الخليجي. ويرجع اختيار هذا اليوم تحديداً كونه يوافق تاريخ المصادقة على الاتفاقية من قبل المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي في دورته الثانية والعشرين التي عقدت بمسقط بتاريخ 30 ديسمبر 2001م.

ومنذ ذلك التاريخ تحتفل دول مجلس التعاون بـ"يوم الحياة الفطرية الخليجي" تحت شعار يتم اختياره من قبل الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وذلك بهدف أن يكون محطة سنوية تتضافر فيها الجهود من أجل المحافظة على الحياة الفطرية، وعلى النظم الإيكولوجية والأنواع المهددة بالانقراض.
وبهذه المناسبة تسعى الجهات المختصة في دول المجلس، في كل عام، لتنفيذ أنشطة وفعاليات من أجل إظهار الهوية الخليجية، والتعاون المشترك في المحافظة على الحياة الفطرية وتنميتها بدول مجلس التعاون، وتفعيل برامج التوعية باستخدام وسائل الإعلام المختلفة لرفع الوعي المجتمعي بأهمية المحافظة على الحياة الفطرية ومواطنها الطبيعية  ، ودعم جهود المحافظة على النظم البيئية وعلى الأنواع الفطرية المهددة بالانقراض، خاصة الأنواع المشتركة بين الحدود او المهاجرة عبر دول المجلس. 

ويأتي الاحتفال لعام 2018 تحت شعار "المحميات الطبيعية ثروة وطنية" وذلك ايمانا بأهمية المحميات الطبيعة ودورها في المحافظة على التوازن والتنوع البيئي في البيئة الطبيعية ومعالجة الأضرار التي تحدثها الأنشطة البشرية ، بالإضافة الى مساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات.
ومن المعروف ان المحميات الطبيعية هي مناطق محددة جغرافيا تصنف وتنظم وتدار لتحقيق عدة أهداف أبرزها المحافظة على الموارد البيئية المتجددة وتطبيق النظم الجيدة لاستغلالها.