EN
80071999

حملة المدارس الصديقة للبيئة

30/07/2018
620

حملة المدارس الصديقة للبيئة

من مبدأ العمل على غرس روح المواطنة البيئية لدى النشء وتزويدهم بالمهارات التي تمكنهم من التعامل مع البيئة بإيجابية ، ودشنت وزارة البيئة البيئة والشؤون المنخاية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم حملة ومشروع المدارس الصديقة للبيئة.

ويأتي ذلك من منظور المسؤولية المشتركة من كافة افراد المجتمع وبالأخص في اطار منظومة المدرسة التي تعد من افضل المنظومات لإدخال المفاهيم الى المجتمع، لما لها من دور فاعل في تنمية القدرات والتواصل المباشر مع الفئات العمرية المؤهلة لإحداث التغيير  ومن هذا المنطلق فمن الاهمية التركيز على التوعية البيئية في هذه السن وبإسلوب مبني على أساس علمي وعملي.  

وتم الاتفاق مع وزارة التربية والتعليم لتنفيذ مقترح تجهيز مدرستين صديقتين للبيئة للبنات وأخرى للأولاد بمستوى الحلقة الثانية. وذلك من خلال تشكيل فريق بيئي من الطلبة والمعلمين مختص بمتابعة تنفيذ الاشتراطات البيئية (قانون بيئي مدرسي) ويشمل ترشيد استهلاك الكهرباء والماء، واستخدام تطبيقات الطاقة البديلة، إدارة النفايات بالطرق السليمة مثل (تقليل الاستهلاك – إعادة الاستخدام – إعادة التدوير)، ونشر الوعي البيئي من خلال (نشرات علمية -الإذاعة المدرسية – الاحتفال بالمناسبات البيئية -ركن بيئي بالمكتبة) ،ورحلات العلمية الهادفة التي تناسب ما تتضمنه المناهج، التشجير وغيرها من الأعمال .

وسيتم تنفيذ المشروع على عدة مراحل، و بمسؤولية مجتمعية من قبل القطاع الحكومي والخاص كلا في مجال اختصاصه  ودعم تنفيذ المبادرة مادياً وفنياً .وأقامت الوزارة ورش تعليمية لتوعية المدارس التي تبنتها  بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتكون نموذجاً أولياً للمدارس الصديقة للبيئة وكانت عن الزراعة البيئية المستدامة ، حيث تضمن اليوم الأول الجانب النظري بقاعة المسرح الأرضي بالوزارة بينما تضمن اليوم الثاني والأخير زيارة ميدانية وتطبيق عملي من قبل المختصين بالبيت الصديق للبيئة للفئة المستهدفة والمختارة من الطلبة المرشحين للحضور من كلا المدرستين .وذلك من أجل تنفيذ المعايير والاشتراطات البيئية في المدارس الصديقة للبيئة والتي يتم من خلالها إنشاء المزرعة البيئية المستدامة بالمدرستين على أسس علمية تمكن من ربط المناهج الدراسية بمقومات البيئة المستدامة.