المشاريع والمبادرات

press-release

الحملة الوطنية لمبادرة أشجار

هي مبادرة تقوم بها هيئة البيئة للمحافظة على النباتات البرية لما لها من أهمية اقتصادية وثقافية كبيرة ،حيث توفر الغذاء و الدواء، الوقود بالإضافة إلى دورها في الحفاظ على توازن الأنظمة البيئية ودعما لحياة كثير من الكائنات من خلال استزراع الأشجار والنباتات البرية العمانية

قراءة المزيد
press-release

مشروع تجريبي لتثبيت الكثبان الرملية

تنتشر الآثار الضارة لظاهرة حركة الكثبان الرملية في السلطنة حيث تتسبب في قطع طرق المواصلات وتهديد المنشآت الإستراتيجية والإضرار بالإنتاجية الزراعية وإحداث الأضرار الصحية بالسكان.وإن معالجة هذه الظاهرة تحتاج إلى دراسة حركة الكثبان الرملية ومعرفة أنواعها وخاصة بالمنطقة الشرقية وذلك لتحديد وتطبيق الطرق والحلول المثلى للتعامل معها ويأتي مشروع تثبيت الكثبان الرملية في هذا الإطار .

قراءة المزيد
press-release

إنشاء مركز إكثار الحيوانات البرية بظفار

مركز إيواء وإعادة تأهيل الحيوانات البرية وإكثارها تمهيدا لإطلاقها في البيئة البرية .

قراءة المزيد
press-release

إعادة استصلاح الأراضي المتأثرة بالتصحر بالسلطنة

تتعرض المواقع الطبيعية إلى أشكال مختلفة من التدهور في السلطنة ، مما يؤدي إلى تقلص الغطاء النباتي وتدني مستويات الإنتاج وتفاقم ظاهرة التعرية والانجراف ولعل أهم أسباب هذا التدهور يرجع إلى تغيير استخدامات الأراضي بسبب التطور المدني بالإضافة إلى القطع العشوائي للأشجار والشجيرات والرعي الجائر والى التأثيرات المناخية المختلفة كموجات الجفاف المتصاعدة ويأتي هذا المشروع كأحد الحلول التي تم إقرارها لمعالجة هذه المشكلة .

قراءة المزيد
press-release

إستزراع أشجار القرم

تعتبر أشجار القرم من أهم السمات البيئية التي تتميز بها البيئة البحرية في السلطنة وذلك لكونها من الموارد الطبيعية الهامة في حفظ التوازن البيئي ومناطق حضانة للعديد من الأسماك ذات القيمة التجارية والكائنات البحرية الأخرى إضافة على كونها مناطق ذات مناظر طبيعية وخلابة، وهناك فائدة عظمي لغابات أشجار القرم حيث أنها عامل أساسي لتخفيف من الأنبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي حيث تمتص غابات أشجار القرم غاز CO2 وتخزنها في التربة أكثر من أي غابة مطرية ويسود في سلطنة عمان نوعا واحد من تلك الأشجار والمعروف ب (Avicennia marina ) والذي استطاع التأقلم مع البيئة العمانية ذات الطقس الحار وشح المياه العذبة ويتوزع هذا النوع في عدة مناطق ساحلية امتدادا من منطقة الباطنة شمالا مرورا بمحافظة مسقط والمنطقة الشرقية وجزيرة محوت ومحافظة ظفار جنوبا إذ تبلغ المساحــــــة الكليـــــــة التي تغطيها أشجار القرم في السلطنــــة ما يقارب مـــــن (1030 هكتار).ونظراً لقدم وأهمية تلك الأشجار للبيئة البحرية وما تتعرض له من مخاطر وتهديدات  متواصلة ، وفي سبيل المحافظة على تلك الأشجار قامت الوزارة بالتعاون مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا ) بتنفيذ مشروع استزراع وصون أشجار القرم وإعادة تأهيل الأخوار بدأ من عام 2001م .الأخطار التي تهدد أشجار القرم في السلطنة :* الاستخدام والاستغلال الزائد للأشجار في بعض مناطق السلطنة  مع عدم الوعي بأهمية تلك الأشجار.* استعمال أشجـار القــرم في بعض المناطق للرعـي إذ تعتبر مناطق جذب للمواشي لغنائها بالموارد الغذائية .*تأثر الحياة الطبيعية  في بيئة أشجار القرم نظرا لاستخدام بعض مناطق أشجار القرم كمنتزهات عامة والسماح للعامة بدخولها والاقتراب منها وعدم المحافظة عليها هذا بالإضافة إلى إلقاء المخلفات ومحاولة صيد بعض أنواع الحيوانات البحرية التي تعيش في بيئة أشجار القرم.مشروع إستزراع مليون شتلة من أشجار القرم :--  بدء العمل بالمشروع في شهر إبريل 2000م من خلال انتداب خبير الاستزراع من قبل الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (الجايكا) وبعد إعداد خطة العمل تم في يوليو 2000م إنشاء أول مشتل دائم لأشجار القرم بمحمية حديقة القرم الطبيعية بمسقط باعتبارها  أغنى المناطق بهذه الأشجار هذا بالإضافة إلى موقعها كمنطقة جذب للسواح ومرتادي الشاطئ .- بعد تجهيز المشتل تمت عملية جمع البذور من المحمية وزراعتها وذلك خلال شهر  أغسطس 2000م .       - بعد مضي 6 أشهر من غرس البذور بالمشتل تم نقل (17,250 ) ألف شتلة لإعادة استزراعها في خور السوادي بمنطقة الباطنة كخطوة أولى للمشروع وذلك في مارس 2001م ، وعلى الرغم من أن أرض السوادي تبدو جدباء ولا توجد فيها أشجار القرم قبل عملية إعادة الزراعة إلا أن الأشجار نمت بسرعة ،وتم التخطيط على أن يتم توسيع موقع السوادي في كل عام .  - في نوفمبر 2001م أنشئت الوزارة بمحمية حديقة القرم بمسقط مشتل دائم جديد  (يسقى بالمد والجزر) وبـدأ بـتـنـفـيـذ الـمـشـروع فـيه في يوليو2003 بقدرة إنتاجية بلغت ( 22,500) ألف شتلة سنويا .- بعد نجاح عملية الاستزراع بمنطقة السوادي تم تنفيذ المرحلة الثانية للإستزراع بولاية صور في نوفمبر 2001 من خلال اســــتزراع ( 16,500 ) ألف  شتلة .- في مايو 2002 تم إنشاء مشتل جديد في صور بخور البطح ( يسقى بالمد والجزر ) ويعمل بنفس القدرة الإنتاجية لمشتل القرم  .- وفي يوليو 2002 تم إنشاء أخر مشتل في محافظة ظفار بخور القرم الكبير (يسقى بالمضخة ) وتعمل جميع هذه المشاتل حاليا بنفس القدرة الإنتاجية ويتوقع أن تنتج حوالي(48.000) ألف شجرة سنويا .المناطق المستزرعة :-سعت الهيئة إلى تنفيذ  خطة طويلة المدى لتأهيل وصون أشجار القرم في مختلف مناطق السلطنة وتم اتخاذ العديد من الخطوات العملية لتنفيذ ذلك وخاصة فيما يتعلق باستزراع أشجار  القرم حيث تم إعادة تأهيل بعض الأخوار وزيادة المساحات القائمة بالإضافة إلى استزراع أخور جديدة في مختلف محافظات السلطنة حيث بلغت عدد الشتلات المستزرعه 700 ألف شتلة حتى نهاية 2020م  متمثلة في 32 موقع على طول سواحل السلطنة.الوضع الحالي لمشروع إستزراع أشجار القرم في المواقع المستزرعة :يقوم المختصون بالهيئة خلال برامج المتابعة البيئية الموضوعة بمتابعة الأخوار التي تم إستزراعها بأشجار القرم بشكل مستمر للتأكد من نمو الأشجار في وضعها الطبيعي وعدم تعرضها لأية من التأثيرات السلبية التي قد تؤدي إلى تدهور النباتات المزروعة ، ومن خلال برامج المتابعة تتم دراسة توسعة الإستزراع من خلال ملاحظة مدى قابلية البيئة للشتلات المستزرعة لنمو تلك الشتلات وعدم تعرضها للتدهور .برامج  التعليم والتوعية  :- يقوم المختصون بالهيئة بتنظيم حملات إستزراع لطلاب المدارس والصيادين وجمعيات المرأة العمانية بجميع محافظات السلطنة وذلك لزيادة الوعي ولتعريفهم عن قرب بأشجار القرم وأهمية المحافظة عليها .

قراءة المزيد